المؤشرات الأمريكية تعرضت لبعض الضغوطات السلبية في الجلسات السابقة بسبب تسعير السوق لرفع معدلات الفائدة من قبل الاحتياطي الفيدرالي وتبني سياسة تشديدية لمواجهة ارتفاع معدل التضخم.

هذا السيناريو جعل سوق السندات غير مرغوب فيه وارتفاع واضح في عوائد هذه السندات مما أثر سلباً على سوق الأسهم.

في حال رفع الفوائد تزداد تكلفة الديون على الشركات مما يقلل من أرباحها ويؤثر سلباً على المؤشرات. لكن السيناريو على المدى الطويل لا يزال إيجابياً ، نحن نتداول الآن في الموجة رقم ٤ التي تصنف أخطر موجة للتداول بسبب التقلبات غير المنتظمة في هذه المرحلة.

بعد انتهاء الموجة التصحيحية بشكل ثلاثي هابط (هبوط لمؤشرات الأسهم أكثر) أو مرحلة عرضية أفقية على شكل مثلث ، نتوقع استمرار الصعود لتسجيل قمم جديدة. نترقب السوق والبيانات القادمة لتوضيح الصورة أكثر.