اليورو تراجع مقابل نظيره الدولار الأمريكي بسبب لجوء المستثمرين إلى الدولار بسبب الظروف الجيوسياسية ، ولأن الدولار الأمريكي يتضمن سيولة عالية ، مما يصنفه على أنه ملاذ آمن في ظل التشنجات.

ومع ذلك ، فإن اليورو مقابل الدولار يصحح بعد الموجة الإندفاعية التي شهدناها في الجلسات السابقة. يمكن أن يسجل هبوطًا أخيراً إلى مستوى ١.١٢٨٥ لكن بسبب الموجة الإمتدادية رقم ٣ أحبذ عدم اختراق مستوى ١.١٢٦٠ للتمسك بالسيناريو الايجابي.

يجب مراعاة إدارة المخاطر بشكل دقيق جداً بسبب الأوضاع الأمنية الحساسة. الهدف الأول لشراء اليورو هو ١.١٥٥٠